بمناسبة الذكرى المئوية لوعد " بلفور " المشؤوم:

 


الاتحاد العام لعمال فلسطين يدعو بريطانيا للاعتذار للشعب الفلسطيني ويطالب بتحرك دولي لإدانة سياسات وإجراءات الاحتلال


رام الله: في هذه الظروف الصعبة والقاسية التي يمر بها شعبنا الفلسطيني داخل الوطن وفي بلدان اللجوء والشتات نتيجة استمرار الاحتلال الاسرائيلي الغاشم بجرائمه المنظمة وأعماله الارهابية وانتهاكاته المستمرة وقتله بدمٍ بارد لأبناء شعبنا ومحاولاته المتواصلة في مسلسل تهويد القدس وتغيير معالمها العربية والإسلامية ومصادرة الاراضي وهدم المنازل وحصار قطاع غزة وفرض الاجراءات الاحتلالية والتوسع الاستيطاني في الضفة الفلسطينية.


في ظل كل تلك الظروف والتحديات التي تواجه شعبنا وقضيتنا الوطنية الفلسطينية ، تأتي تصريحات قادة العدو الاسرائيلي وفي مقدمتها تصريحات وزير جيش الاحتلال ليبرمان بحق قيادتنا الفلسطينية .
وأمام وفي خضم هذا الواقع يأتي مرور مائة عام على وعد بلفور المشؤوم وبهذه المناسبة فان الاتحاد العام لعمال فلسطين يحمل المجتمع الدولي مسؤولية معاناة الشعب الفلسطيني نتيجة وعد بلفور الذي يشكل جريمة سياسية وقانونية واجتماعية وتعدى سافر على حقوق شعب أصيل هو الشعب العربي الفلسطيني ، مؤكداً أن حق العودة هو حق مقدس فردي وجماعي ولن يسقط بالتقادم حتى تنتهي قضية اللاجئين بتحقيق حق العودة.


وطالب الاتحاد بريطانيا بالاعتذار للشعب الفلسطيني على الجريمة التي ارتكبتها السياسة البريطانية بحق الشعب الفلسطيني.


وأكد الأمين العام للاتحاد العام لعمال فلسطين حيدر ابراهيم ان الشعب الفلسطيني بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية سيواصل مسيرة النضال والدفاع عن الثوابت الوطنية والمشروع الوطني حتى نيل حقوقه وأهدافه الوطنية في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.


ودعا الامين العام للاتحاد العام لعمال فلسطين المجتمع الدولي الى مقاطعة اسرائيل وسحب الاستثمار منها وفرض العقوبات عليها، مطالباً كافة القوى والمنظمات العمالية والنقابية على المستوى العربي والدولي لتعزيز نهج المقاطعة وإدانة وفضح سياسات وإجراءات الاحتلال الاسرائيلي الغاشم.